طاليب يرجع إقصاء فريقه الدكالي إلى التسرع وعدم التركيز والدميعي يثني على لاعبيه

طاليب يرجع إقصاء فريقه الدكالي إلى التسرع وعدم التركيز والدميعي يثني على لاعبيه
إبراهيم الصبار

أكد الإطار الوطني عبدالرحيم طاليب، مدرب فريق الدفاع الحسني الجديدي، أن الكرة لم تنصف فريقه، بعد فشله في التأهل لنهائي كأس العرش، بركلات الترجيح أمام أولمبيك أسفي، وتابع قائلا: تسيدنا المباراة وسنحت لنا عدة فرص، لكن الحظ لم يكن معنا، على غرار الكرة التي ردتها العارضة".

وأضاف بالقول: "تدربنا أيضا على ركلات الترجيح واخترنا أفضل اللاعبين، لكن الضغط أخذ مأخذه منهم، ما جعلنا نضيع كل ركلاتنا".

وعبر هشام الدميعي، مدرب فريق أولمبيك آسفي، عن سعادته بتأهل فريقه لأول مرة إلى نهائي كأس العرش، على حساب الدفاع الجديدي بركلات الترجيح.

وقال الدميعي: "أشكر اللاعبين على الجهود التي قاموا بها طيلة المباراة، كما أشكر أيضا المسؤولين على الدعم الذي قدموه للفريق".

ونجح فريق أولمبيك آسفي من خطف بطاقة التأهل إلى  نهائي كأس العرش المغربي، بعدما ابتسمت له ركلات الحظ الترجيحية بحصو ثلاثة أهداف مقابل لاشيء، مستفيدا من الفوز في مواجهة الإياب بحصة هدف واحد للاشيء على حساب الدفاع الحسني الجديدي، وهي النتيجة نفسها لمباراة الذهاب التي خسرها على ملعبه.

ودخل فريق أولمبيك آسفي المباراة مند البداية مهاجما في محاولة منه تدارك هزيمة الذهاب، وهو ما تحقق عبر لاعبه البودالي.

ورغم المحاولات الكثيرة لفريق الدفاع الجديدي لم ينجح في إدراك التعادل نتيجة لصمود دفاع القرش المسفيوي، لتنتهي المباراة بنفس نتيجة الذهاب، ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح لتبتسم للفريق العبدي.

في حين تأهل فريق المغرب الفاسي إلى نهائي كأس العرش بعد تعادله أمام مضيفه اتحاد طنجة بحصة هدف لمثله، في إطار إياب دور نصف النهائي، مستفيدا من تعادله بدون أهداف في مباراة الذهاب.

وافتتح اتحاد طنجة، التسجيل عبر إسماعيل بلمعلم من ركلة جزاء في الدقيقة 49، وأهدى ديجيجي جوزا بطاقة التأهل للمغرب الفاسي، بعد تسجيله هدف التعادل من ركلة جزاء في الدقيقة 77. وبهذا سيواجه الفريق الفاسي نظيره القرش المسفيوي في نهائي كأس العرش.