صحف مغربية: المغرب يطمح نحو شراكات واعدة مع الجيران الأفارقة

 صحف مغربية: المغرب يطمح نحو شراكات واعدة مع الجيران الأفارقة
إعداد: مراد بنعلي

 تطرقت الصحف الوطنية الصادرة يوم الثلاثاء 22 نونبر، لمجموعة من المواضيع والقضايا المختلفة الراهنة ذات الطابع الوطني والدولي، وهذه أبرز عناوينها:

   غياب المؤسسات مؤشر على تهديد الاستقرار

المغرب استطاع، تحت قيادة جلالة الملك، من تطوير برنامجه الخاص على أساس رؤية شاملة تهدف إلى بناء المغرب الحديث بمختلف مكوناته لغويا، هوياتيا وثقافيا، جاء ذلك في كلمة ألقاها يوسف العمراني المكلف بمهمة في الديوان الملكي، خلال فعاليات افتتاح الدورة 19 لمؤتمر السياسة العالمية، بالدوحة.

يومية "الصباح" التي أوردت الخبر، ذكرت أن مداخلة العمراني تضمنت إشارات واضحة موجهة إلى الداخل والخارج تحذر من مغبة استمرار الوضع الراهن المتمثل في غياب المؤسساتـ، وهو الأمر الذي ستكون له انعكاسات مؤثرة على الاستقرار والأمن بالبلاد.

  • رئيسة الباطرونا: نطمح إلى تحقيق الازدهار المشترك بين المغرب ومدغشقر

الإزدهار المشترك عنوان لشراكة نموذجية مرتقبة ومتوخاة بين المغرب ومدغشقر، دعت إليها مريم بنصالح شقرون رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، بالعاصمة الملغاشية أنتناناريفو، وذلك على هامش أشغال المنتدى الاقتصادي المغربي الملغاشي المنعقد بمناسبة زيارة جلالة الملك محمد السادس.

وأضافت يومية "العلم" أن بنصالح صرحت لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هناك آمال كبيرة في تحقيق التنمية الاقتصادية للبلدين عبر ضخ قوي للاستثمارات وعقد شراكات ثنائية في هذا الإطار تشكل قيمة مضافة لفائدة المغرب ومدغشقر.

  • المندوبية السامية للتخطيط..الفصل الثالث من 2016 عنوان لتدهور الأوضاع المعيشية 

مؤشر ثقة الأسر المغربية للفصل الثالث من سنة 2016 يعيش على إيقاع مستويات متدنية بعدما عبرت أزيد من 80 في المائة من الأسر التي تم استجوابها عن تسجيل تراجع واضح في مستوى معيشتها، تقول يومية "الأحداث المغربية"، فيما أزيد من 30 في المائة تجد نفسها مضطرة إلى الامتصاص من مدخراتها أو نهج خيار ثان مرتبط بالاقتراض.

ذات اليومية أشارت، وبناء على مذكرة أصدرتها المندوبية السامية للتخطيط حول نتائج البحث الدائم بخصوص الظرفية لدى الأسر، أن ما نسبته 33 في المائة من الأسر المستجوبة توقعاتها تنحو في خط تدهور الأوضاع المعيشية و78 في المائة لا تتنتظر إيجاد حلول لأزمة البطالة خلال ال 12 شهرا المقبلة.