تشكيل فرع جهوي للبام بالمنطقة الفلامانية-بلجيكا وانتخاب السيد حسن مصباح رئيسا للفرع

تشكيل فرع جهوي للبام بالمنطقة الفلامانية-بلجيكا وانتخاب السيد حسن مصباح رئيسا للفرع

انعقد، يوم السبت 20 مارس الجاري، بمدينة أنفرس عاصمة منطقة الفلاندر-بلجيــــكا، لقاء تأسيسي لفرع حزب الأصالة والمعاصرة بمنطقة الفلاندر.

اللقاء الذي نظم بناء على توصيات الجمع العام المنعقد في 13 فبراير الماضي ببروكسيل، والقاضي باستكمال بناء الهياكل التنظيمية لفرع بلجيكا وخلق تنسيقيات جهوية على صعيد الجهتين الفلامانية والوالونية، يأتي في إطار مواكبة فرع الحزب ببلجيكا لمتطلبات المرحلة القادمة واستحقاقاتها السياسية وترسيخ حضور حزب الأصالة والمعاصرة في مختلف المناطق البلجيكية.

السيدة لطيفة الحمود رئيسة فرع الحزب ببلجيكا استعرضت في كلمة لها بالمناسبة القيمة المُضافة لحزب البام داخل المشهد الحزبي الوطني، ومساهمته في تأطير وتعبئة كل طاقاته للنهوض بالتجربة السياسية الوطنية، وتشبثه بقيم الأصالة والمواطنة المغربية، ونهجه سياسة الانفتاح على كل القيم الإنسانية.

رئيسة الفرع دعت إلى تكثيف جهود جميع أفراد الجالية المغربية لإيصال معاناتهم وانتظاراتهم المتعددة إلى مسؤولي الحزب على الصعيد الوطني للدفاع عن مصالح الجالية وإيصال انشغالاتها إلى الجهات المعنية. كما عبرت في كلمتها الترحيبية عن أملها في أن يلعب الفرع الجديد دورا محوريا في تأطير أفراد الجالية المغربية المقيمة في المنطقة الفلامانية، وتعزيز الروابط الوثيقة مع الوطن الأم.

بعدها فتح باب الترشيح لرئاسة الفرع، ليعلن السيد حسن مصباح ترشحه ويتم انتخابه بالإجماع، حيث شكر، في كلمة له، الحضور على الثقة التي وضعوها فيه ووعدهم بأنه لن يدخر جهدا في سبيل الاشتغال على مطالب الجالية في إطار تشاركي يجمع جميع المتدخلين من مؤسسات وجمعيات وخواص لما سيكون له دور في تفعيل حضور الحزب بمنطقة الفلاندر. كما أوكلت له مهمة تشكيل مكتب الجهة بالتوافق بين الأعضاء بالجهة بتنسيق مع مكتب الفرع العام ببلجيكا.

وقد أبدى الأعضاء الجدد من رؤساء المساجد والجمعيات الثقافية والدينية ارتياحهم لانفتاح البام وعبّروا عن رغبتهم في التعاون والذهاب بعيدا مع الحزب من أجل تحقيق طموحات ساكنة الجهة ومغاربة بلجيكا عموما بما يضمن الأمن الروحي للمواطنين المغاربة بالمهجر وتربية الشباب على نبذ العنف والتطرّف.

وتأتي هذه المبادرة في إطار تقريب المواطن المغربي بالفلاندر من المشهد السياسي المغربي وإشراكه في مختلف القضايا الوطنية العامة، وعلى رأسها قضية الوحدة الترابية، بالإضافة إلى القضايا الخاصة بالهجرة.

وعلى إثر المداخلات الهامة التي ساهم بها المناضلون في النقاش، تطرق الجمع العام إلى عدد من القضايا التنظيمية التي تهمّ فرع الحزب ببلجيكا، الذي هو مقبل على تطعيم هياكله بمجموعة من اللجان بغية تعزيز البنى التنظيمية للحزب داخل التراب البلجيكي وخدمة المشروع الديمقراطي الحداثي للحزب داخل أوساط الهجرة والنهوض بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية لمغاربة العالم.

للإشارة، اللقاء حضره مناضلات ومناضلي حزب الأصالة والمعاصرة بالمنطقة، وضمّ عددا من رجال الأعمال ورؤساء المؤسسات الدينية والجمعيات الناشطة في الميدان الاجتماعي والثقافي الذين حجوا من مختلف المدن الفلامانية.