تأسيس فرع حزب الأصالة والمعاصرة بجهة والونيا- بلجيــــــــكا وانتخاب السيد محمد أزنادي رئيسا

تأسيس فرع حزب الأصالة والمعاصرة بجهة والونيا- بلجيــــــــكا وانتخاب السيد محمد أزنادي رئيسا

عقد، يوم 02 أبريل الجاري بمدينة لييج بجهة والونيا البلجيكية، فرع حزب الأصالة والمعاصرة ببلجيكا لقاء تواصليا برئاسة السيدة لطيفة أحمد الحمود،  وقد حضر هذا اللقاء ساكنة الجهة  وهو الأول من نوعه نظرا لما تمخض عنه من تأسيس لتمثيلية الحزب بالجهة.

وأبرزت السيدة لطيفة الحمود الخطوط العريضة لمبادئ وأهداف الحزب التي بني من أجلها في تخليق الحياة العامة والاقتراب من انشغالات وهموم المواطن المغربي المقيم خارج أرض الوطن ونقلها  يعنيهم بأمانة للمسؤولين في الوطن الأم. وركزت السيدة لطيفة على فحوى الفصل 17 من دستور 2011 وشرحت مضامينه وكونه ينص صراحة على أحقية مغاربة العالم في التصويت والترشح أثناء الانتخابات سواء المحلية منها الجهوية أو التشريعية، وذلك في إشارة واضحة إلى المطالب الملحة لمغاربة العالم المتعلقة بتنزيل هذا الفصل الذي أقره الدستور وتطبيق مقتضياته.

السيد حسن مصباح رئيس الفرع الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بمنطقة "الفلاندر" استعرض من جهته  نجاح تجربة تأسيس فرع الحزب بالمنطقة، كما أشاد بالحاضرين وبحرصهم على مد جسور التواصل مع وطنهم الأم المغرب وشكرهم على وطنيتهم الصادقة التي أبدوها من خلال تحملهم عناء التنقل من مختلف جهات بلجيكا من أجل إنجاح اللقاء.

 بعد ذلك تدخل محمد السفياني عبر كلمة أبرز من خلالها اهتمام وانفتاح "البام" على مختلف الأطياف السياسية والعرقية والدينية المغربية سواء داخل أو خارج الوطن وأنه ذلك الجسر الذي وهبنا منفذا نعبر من خلاله إلى الوطن الأم من أجل التعبير عن انشغالاتنا وهمومنا كمغاربة الخارج وبلجيكا على وجه الخصوص.

 كما تناول الكلمة السيد هشام  الخطابي كاتب جهة "الفلاندر" أبرز فيها  بعض الميكانيزمات والآليات التي يشتغل من خلالها الحزب وعلاقته التواصلية بأعضائه وأنصاره المقيمين بأرض المهجر وكيفية التفاعل مع مطالبهم.

وقد شهد هذا اللقاء التأسيسي تدخلات لمجموعة من الحاضرين الذين أبدوا أسفهم عن الأحداث الأخيرة التي عرفتها بلجيكا وجددوا إدانتهم لهذه الأعمال الإرهابية وناقشوا ظاهرة التطرف التي أضحت هاجسا يقض مضاجعهم، مما يستلزم مراجعة شاملة للحقل الديني ومراجعة سياسة التأطير الديني للشباب وربطهم بهويتهم الثقافية والدينية.

وفي الأخير تم انتخاب السيد محمد أزنادي رئيسا لفرع الحزب بالجهة الوالونية بالإجماع،  كما أجمع الحاضرون على اختيار السيد خالد الحناوي نائبا له.

وبذلك يكون حزب الأصالة والمعاصرة  قد استكمل بناء هياكله الجهوية بكافة جهات مملكة بلجيكيا خاصة بعدما لاقت هذه التجربة التأسيسية نجاحا كبيرا بجهة "الفلاندر" واستحسانا من ساكنة المنطقة من مغاربة بلجيكا.