بيان المكتب الجهوي لمنظمة شباب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس مكناس

بيان المكتب الجهوي لمنظمة شباب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس مكناس

عقد المكتب الجهوي لمنظمة شباب الأصالة والمعاصرة، بناء على دعوة من رئيسه، يوم السبت 28 أكتوبر 2017، بالمقر الجهوي للحزب، إجتماعه الأول بعد المؤتمر الجهوي التأسيسي المنظم بتاريخ 14 أكتوبر 2017 بمكناس تحت شعار " طاقات متجددة لمغرب الغذ".

و إيمانا منه، بالتراكم الإيجابي الذي حققته المنظمة على الصعيد الجهوي، و النجاح النوعي و الكمي لمؤتمر الشبيبة، يشدد  المكتب الجهوي على ضرورة إطلاق دينامية نضالية شبابية متميزة على مستوى الجهة، بغية تحقيق إمتداد واسع للمنظمة بالأقاليم التسعة للجهة، وكذا بمختلف الجماعات الترابية، وأكد على أن اهتمامه سينصب في الوقت الراهن على البناء التنظيمي على مستوى أقاليم الجهة، وجعله من المهام الأساسية والملحة للمكتب الجهوي، والتي تتطلب تعبئة كل الجهود وتكثيف العمل بشكل جماعي، في احترام تام للضوابط القانونية والتنظيمية، وبتنسيق مع هياكل الحزب جهويا وإقلميا.

وقد استغل المكتب الجهوي فرصة إجتماعه الأول بعد الدورة 22 للمجلس الوطني للحزب، المنعقدة بتاريخ 22 من الشهر الجاري بالصخيرات، لينوه بالجو الديمقراطي الراقي الذي مرت فيه أشغال الدورة، والمسؤولية العالية والوضوح التام الذي تحلى بهما جميع أعضاء المجلس الوطني، كما عبر عن فخره وإعتزازه بخلاصات الدورة، سواء على المستوى التنظيمي بإلزام السيد إلياس العماري الأمين العام للحزب، بتأدية مهامه على رأس قيادة الحزب، أو على مستوى التفاعل مع الوضع السياسي الحالي، من خلال الدعوة إلى إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسين على خلفية أحداث منطقة الريف.

ومن موقعنا كمنظمة شباب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس مكناس، نؤكد على ضرورة الإفراج عن المعتقلين السياسين، خاصة بعد تقديم المجلس الأعلى للحسابات تقريرا مفصلا حول اختلالات مشروع " الحسيمة منارة المتوسط" ، و الذي على إثره تم إعفاء وزراء وإقالة مسؤولين كبار، مِن مَن ثبتت مسؤوليتهم عن تأخر هذا المشروع، ونثمن هذا القرار التاريخي لجلالة الملك.