"الأسود" في تصريحات الإصرار على تجاوز "الفيلة" وتحقيق طموحات المغاربة

 "الأسود" في تصريحات الإصرار على تجاوز "الفيلة" وتحقيق طموحات المغاربة
بلخير سلام

أجمع لاعبو المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم على وصف مواجهتهم أمام منتخب الكوت ديفوار بـ"الحاسمة والمصيرية"، متعهدين على جعلها جسرا في تحقيق التأهل إلى ربع نهائي منافسات "الكان"، مهما تطلب الأمر من ثمن وجهود مضاعفة.

وجاءت تصريحات كل من مروان داكوستا وكريم الأحمدي ومنير الكجوي بمثابة ترجمة لرهانات باقي زملائهم اللاعبين، وفي غاية الانسجام مع طموحات الجماهير المغربية، التي صارت أكثر انتظارا للمحطة الفاصلة أمام منتخب الكوت ديفوار، في ظل إحياء آمال التأهل، المستمدة من الإنجاز الباهر على حساب الطوغو، في مباراة يوم الجمعة الماضي.

وأبدى مدافع المنتخب المغربي، مروان داكوستا، تفاؤلا كبيرا بشأن مصير "الأسود" أمام "الفيلة"، في النزال المقبل، عندما قال: "مواجهتنا أمام الكوت ديفوار تعتبر حاسمة بالتأكيد، بل إنها تعني لنا كلاعبين الشيء الكثير، وتقتضي منا إخراج كل أسلحتنا التقنية والتكتيكية والبدنية، بهدف تحقيق نتيجة إيجابية تؤمن التأهل إلى الدور الثاني"، وفق تصور اللاعب المغربي، ومدافع نادي أولمبياكوس اليوناني. 

وتابع اللاعب داكوستا، في معرض تصريحات تلفزيونية أدلى بها لعدد من وسائل الإعلام، قائلا: "هي مباراة قوية تنتظرنا بكل تأكيد، خاصة أنها تجمعنا بحامل لقب النسخة الإفريقية السابقة، وبالنظر إلى ما يتوفر عليه الفريق الخصم من نجوم وازنين، وبحكم أننا سبق أن واجهناهم، فنحن نعرف حجم خطورتهم، وهذا قد يساعدنا على إيجاد أدوات تكتيكية كفيلة بتجاوزهم"، مضيفا بالقول: "شخصيا لا يشغلني كثيرا ما يفكر فيه الخصم، وأكيد هذه هي نظرة باقي زملائي، باعتبار أن الأهم لدينا يكمن في الإصرار على مواصلة الخط التصاعدي، بإضافة نتيجة إيجابية، ونظهر بنفس الصورة التي خولت لنا هزم منتخب الطوغو، سعيا إلى تحقيق التأهل، وبالتالي الاستمرارية في المنافسة".

وسار لاعب الوسط المغربي، كريم الأحمدي، في الاتجاه نفسه، عندما أصر، في تصريح تلفزيوني، على إرسال إشارات الاطمئنان لأنصار المنتخب المغربي، عندما قال: "لن ندخر أي جهد من أجل تحقيق هدف التأهل، عبر مباراة الكوت ديفوار، وما تفرضه علينا من مضاعفة الجهد، بغية إحراز نتيجة إيجابية من شأنها إسعاد الشعب المغربي، الذي نعرف جيدا أنه ينتظر منا التأهل إلى الدور التالي".                              

واعتبر الأحمدي الفوز العريض على الطوغو، والطريقة التي تحقق بها، بمثابة مولد لثقة كبيرة في النفس، وشحنة حماس مهمة، من شأنها أن تقودنا نحو التشبث بالإصرار على مواصلة النتائج الإيجابية، وسنخوض المقابلة القادمة من أجل الفوز، رغم أن التعادل يكفينا في حد ذاته لبلوغ المراد"، مؤكدا على أن كل اللاعبين يتمتعون بمعنويات مرتفعة، ويواصلون تحضيراته وفق أجواء جيدة، تأهبا للمباراة المصيرية أمام الكوت ديفوار"، يضيف لاعب فاينورد الهولندي.

من جانبه، وصف حارس مرمى المنتخب المغربي، منير الكجوي، مواجهة المنتخبين المغربي والإيفواري بـ"نهائي قبل الأوان"، مستدركا بالقول إن العناصر الوطنية عاقدة العزم على استثمار كل ما تملك من إمكانيات، بغية إحراز الفوز في مباراة الكوت ديفوار، دون أن يخفي أن مجموعة "الأسود" تعتبر معقدة، خاصة من خلال هذه المواجهة، التي وصفها بـ"الملتهبة"، مشيرا إلى أن اللاعبين لن يتساهلوا فيها، أملا في عبور الدور الأول.